تمت الترجمة بواسطة “محمود صالح”

كل بضعة أشهر، يجلب لكم “كتبة النيل” ملخصات حول أحدث الأخبار والاكتشافات في علم المصريات، سواء من الميدان أو من المعمل. وسنقدم لكم أحدث الاكتشافات الأثرية أو المخطوطات الحديثة التي تم إعادة اكتشافها ضمن مجموعات المتاحف، بالإضافة إلى نظريات جديدة أخرى أثيرت مؤخراً. وفي هذا العام، قام علماء الآثار باكتشاف أجزاء من تماثيل أمنحتب الثالث ورمسيس الثاني، ومقبرة جديدة في الفترة المتأخرة، والتعرف على طبقة من البقايا الأثرية في موقع إدفو.

وتقوم وزارة الآثار المصرية بنشر ملخصاً مفيداً للغاية للاكتشافات والأحداث والمشاريع الحديثة في مصر بصيغة PDF التي يمكن الوصول إليه بسهولة. وتم نشر العدد الأخير في يناير 2018 (باللغة الإنجليزية و العربية).

العثور على قطعة من تمثال أسود من الجرانيت للملك أمنحتب الثالث في ساحة انتظار سيارات بسوهاج

(8 يناير – Egypt Independent)

كتبة النيل: منذ وقت ليس ببعيد سمعنا عن اكتشاف رفات الملك ريتشارد الثالث تحت ساحة انتظار للسيارات في ليستر، إنجلترا. ومصر أيضاً لديها قصة شبيهه لمثل هذا الاكتشاف، حيث تم اكتشاف جزء من تمثال أمنحتب الثالث:

“أعلنت وزارة الآثار المصرية عن اكتشاف قطعة أثرية في ساحة انتظار للسيارات في أخميم، محافظة سوهاج، خلال عملية تنقيب لتطوير الموقع. وقالت الوزارة في بيان لها يوم الاثنين إن اللجنة الأثرية التي تشكلت برئاسة جمال عبد الناصر، مدير عام آثار سوهاج، أكدت أن القطعة التي عثر عليها في ساحة انتظار السيارات هي قطعة أثرية رسمية. وقال عبد الناصر إن القطعة المكتشفة هي جزء من تمثال أسود من الجرانيت للملك أمنحتب الثالث من الأسرة الثامنة عشرة.  

اكتشاف شاهد قبري من التراث اليوناني الروماني في مقبرة الإسكندرية

(9 يناير – مصر المستقلة)

كتبة النيل: كشفت الحفريات التي جرت في منطقة العبد في مقبرة على شاطئ البحر عن العديد من القطع الأثرية بما في ذلك “شاهد قبري” مزخرف بألوان زاهية، والذي ربما كان يعمل كباب مزيف. وتعود القطع الأثرية في الغالب إلى العصر اليوناني-الروماني.

“اكتشفت بعثة أثرية مصرية بقايا العديد من المقابر اليونانية الرومانية، بما في ذلك ضريح “مميز”، في المقبرة الشرقية لمدينة الإسكندرية القديمة. وقام علماء الآثار بالبحث في موقع العبد، الذي يقع داخل المقبرة اليونانية، على شاطئ البحر في الإسكندرية. وقال مصطفي وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار إن البقايا تشمل مجموعة من أوعية تقديم، ومصابيح مزينة عليها صور للآلهة المصرية القديمة واليونانية والرومانية”.

علماء الآثار يكشفون النقاب عن اكتشافين كبيرين في تل إدفو وكوم أمبو في صعيد مصر

(11 يناير – Ahram Online)

كتبة النيل: يعمل فريق من المعهد الشرقي في شيكاغو بصورة نشطة حول معبد حورس في إدفو لعدة مواسم من أجل استكشاف “المدينة” ، التي تطورت هناك قبل معبد العصر المتأخر. وفي موسمهم الأخير، اكتشفوا مُجمعاً إدارياً يعود إلى الأسرة الخامسة (2435-2306 ق.م.). وفي جنوب إدفو في كوم أمبو، اكشفت بعثة مصرية أيضاً العديد من القطع الأثرية على الجانب الغربي من المعبد بما في ذلك عمود حجري.

 “كشف علماء الآثار المصريون والأمريكيون النقاب عن اكتشافين جديدين في أسوان، بما في ذلك مجمع إداري ملكي في مدينة تل إدفو المصرية القديمة ومجموعة من القطع الأثرية في معبد كوم أمبو، وفقًا لبيان صادر عن وزارة الآثار المصرية. وفي موقع تل إدفو الأثري ، كشفت بعثة أثرية مصرية أمريكية مشتركة مع باحثين من جامعة شيكاغو عن المجمع الإداري في أواخر الأسرة الخامسة (2498 – 2345 قبل الميلاد). ووصف مصطفى وزيري، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، المجمع المكتشف حديثا بأنه “أقدم دليل أثري يمكن العثور عليه في تل إدفو حتى الآن”.

اكتشاف ثلاث غرف دفن محفورة بالهيروغليفية في الجيزة

(1 فبراير – Egypt Independent)

كتبة النيل: كشفت أعمال التنقيب الحديثة بالقرب من قرية أبو صير في محافظة الجيزة عن العديد من أعمدة الدفن مع بقايا تابوت خشبي، وأدوات، والعديد من المومياوات. ويحمل بقايا تابوت خرطوشاً ملكياً لبطليموس الرابع.

وأوضح “عشماوي” أن البئر الأول يؤدي إلى غرفة صغيرة تحتوي على تابوتين صغيرين مستطيلين، مصنوعين من الخشب ولكن في حالة سيئة، مع اثنتين من المومياوات صغيرتين يُحتمل أن تكونا طائرين. وبالإضافة إلى ذلك، تم العثور على ثلاث لفات كروية تحتوي على أحشاء من المومياوات، و22 من الأواني الرمزية على غرار خزف القيصر المصري. ووجدت الدراسات أن غطاء التابوت الأول محفور بخرطوشة الملك بطليموس الرابع، وأن التابوت الثاني محفور بالكتابات الهيروغليفية غير الواضحة.

علماء الآثار المصريون يكتشفون قبرًا عمره 4400 عام

(4 فبراير – National Public Radio)

كتبة النيل: أحدث هذا الاكتشاف من الجيزة ضجة هائلة في عالم المصريات حيث إن الصور والمشاهد داخل القبر محفوظة بشكل جيد مع تمثيلات مختلفة للموسيقى والرقص والحيوانات (على سبيل المثال القرود). وصاحبة المقبرة هي حتبت، وهي كاهنة من حتحور، عرفنا عنها منذ أوائل القرن العشرين.

“تم العثور على المقبرة التي اكتشفت بالقرب من القاهرة مع لوحات جدارية نادرة ومحفوظة بشكل جيد تصور الكاهنة، حتبت، في مجموعة متنوعة من المشاهد. وكانت حتبت كاهنة لإلهة الخصوبة حتحور، التي ساعدت النساء في الولادة. وعثر عليها خلال أعمال التنقيب بالقرب من الهرم الأكبر في الجيزة، كما تقول وزارة الآثار المصرية. ويضم هذا الموقع، في المقبرة الغربية بالجيزة، مسؤولين من الأسرة الخامسة في المملكة القديمة، وبعضها تم حفره منذ عام 1842. وقال وزير الآثار المصري خالد العناني “نعرف بالطبع أنها كانت مسؤولة رفيعة المستوى ولديها صلة قوية بالقصر الملكي”.

العثور على تمثال قديم للملك النوبي في معبد نهر النيل

(20 فبراير – LiveScience)

كتبة النيل: في الحفريات الأخيرة التي أجريت في دانجيل في شمال السودان، اكتشف علماء الآثار بقايا جديدة تنتمي إلى تمثال الملك الكوشي “أسبالتا”، الذي يحمل نقشًا هيروغليفيًا يؤكد هوية قطع أخرى من نفس التمثال الذي تم اكتشافه في عام 2008.

“تم مؤخراً اكتشاف أجزاء من تمثال يبلغ عمره 2600 عام مزخرف بنقوش هيروغليفية مصرية في موقع دانجيل في السودان. تم العثور على بقايا تمثال يبلغ عمره 2600 عام مع نقوش مكتوبة بالهيروغليفية المصرية في معبد في دانجيل، وهو موقع أثري على طول نهر النيل في السودان. ويوجد في معبد قديم مخصص للإله المصري آمون، ويصور التمثال أسبالتا الذي كان حاكم مملكة كوش بين عام 593 و568 قبل الميلاد. وكان بعض أسلاف أسبالتا يحكمون مصر. وعلى الرغم من أن أسبالتا لم يحكم مصر، إلا أن النقوش تقول (في الترجمة) إنه كان “ملك مصر العليا والسفلى” وكان محبوباً لرع حر آختى”. وقد أعطي أسبالتا كل الحياة، والاستقرار والسيطرة إلى الأبد.

مقبرة سلالة الحاكمة السادسة والعشرون في المنيا بمصر

(24 فبراير – Ahram Online)

كتبة النيل: استأنف فريق مصري التنقيب في مقبرة على بعد حوالي 6 كيلومترات جنوب تونة الجبل في أواخر عام 2017. وقد صادفوا العديد من مقابر الدفن التي كانت تخص الكهنة الذين يخدمون “تحوت” خلال فترة الأسرة السادسة والعشرين. وتحتوي المقبرة على مجموعة من القطع الأثرية بما في ذلك حوالي 1000 قطعة من التماثيل الصغيرة و 40 تابوت من الحجر الجيري.

“في وسط الصحراء، على بعد ستة كيلومترات جنوب موقع تونة الجبل الأثري، اجتمع الإعلام المصري والدولي ليشهد الإعلان عن اكتشاف جديد. وأعلن وزير الآثار خالد العناني، الذي كان في الموقع، عن اكتشاف مقبرة تعود للأسرة السادسة والعشرين تتكون من عدد كبير من غرف الدفن”.

اكتشاف تمثال عملاق لرمسيس الثاني من الحجر الرملي في أسوان

(27 فبراير – Luxor Times)

كتبة النيل: تم اكتشاف أجزاء من تمثال ضخم لرمسيس الثاني في كوم أمبو بالقرب من أسوان.

“خلال مشروع المياه الجوفية في معبد كوم أمبو الذي بدأ في سبتمبر 2017، اكتشفت البعثة المصرية بقايا تمثال من الحجر الرملي لتمثال رمسيس الثاني يرتدي التاج الأبيض لمصر العليا. وتبين الأجزاء المكتشفة أن التمثال الكامل سيكون حوالي 7 أمتار في الارتفاع. وقال الدكتور أيمن عشماوي، رئيس قطاع الآثار المصرية، “ما زال العمل جارياً للبحث عن الأجزاء المتبقية من التمثال على أمل العثور عليها من أجل إعادة تركيبها في أقرب وقت”.

The Nile Scribes are thankful for the translation assistance by our official Cairo-based translator, Mahmoud Saleh